عدد الزيارات : 711
الكتاب المُقدَّس > العهد القديم 26 تموز 2021

التكوين الفصل العشرون

 

 

شرح النصّ الإنجيليّ

 

    ٢٠: ١-٧: واَنتقلَ إبراهيمُ مِنْ هُناكَ إلى أرضِ النَّقَبِ، فأقامَ بَينَ قادِشَ وشورَ ونزلَ بمدينةِ جرارَ. وقالَ إبراهيمُ عَنْ سارةَ اَمرأتِه: ((هيَ أختي)). فأرسلَ أبيمالكُ، مَلِكُ جرارَ، فأخذَ سارةَ. فجاءَ اللهُ إلى أبيمالكَ في حُلُمِ اللَّيلِ وقالَ لَه: ((ستموتُ بسبَبِ المرأةِ التي أخذْتَها، فهيَ مُتزوِّجةٌ برجلٍ)). ولم يكُنْ أبيمالكُ اَقتربَ إليها، فقالَ: ((يا سيّدي، أأُمَّةً بريئَةً تَقْتُلُ؟ أما قالَ لي إبراهيمُ: هيَ أُختي، وقالت لي اَمرأتُهُ أيضًا: هوَ أخي؟ فبسلامةِ قلبي ونقاوةِ يَديَ فعلْتُ هذا)). قالَ لَه اللهُ في الحُلُم: ((أنا أعرِفُ أنَّكَ بسلامةِ قلبِكَ فعلْتَ هذا، ولذلِكَ منَعْتُكَ مِنْ أنْ تَمُسَّها فتَخطَأُ إليَ. والآنَ رُدَ اَمرأةَ الرَّجلِ، فهوَ نَبيًّ يُصلِّي لأجلِكَ فتحيا. وإنْ كُنتَ لا تردُّها، فاَعلمْ أنَّكَ لا بُدَ هالكٌ أنتَ وجميعُ شعبِكَ)).   


    هذه ثاني مرّة تظهر فيها "سارة" كمحور أساسي في القصّة. إنّها المرة الثانية التي يدّعي فيها إبراهيم أنّ سارة هي أخته. المرّة الأولى، قبل عشرين عاماً أمام فرعون، في الفصل ١٢، والنتيجة كانت الضربات العظيمة في مصر على فرعون (١٢: ١٧) بسبب سارة، والهدف هو إخراج إبراهيم وسارة من أرض مصر وإبعاده عن الحياة المدنيّة مع ما تمثّل. القصّة هنا في الفصل ١٢، تُبرز إبراهيم باعتباره المدعو من الله إلى تبنّي حياة تختلف عمّا كان شائعاً في العالم المحيط به.

    أمّا هنا في هذا الفصل العشرين، فالحدث يأتي مباشرةً قبل تحقيق الوعد بولادة اسحق. أما الهدف فهو إبراز سارة كوالدة لنسل إبراهيم الموعود به.


    لو أنّ أبيمالك مسّ سارة، لكان أخطأ إلى الرب. ذلك أن إبراهيم وسارة هما الأرض التي يعدّها الله لكي يُنشئ منها خلقاً جديداً هو اسحق.

    لو أنّ اسحق وُلِد من أبيمالك لكان تغيّر مسار القصّة التي شدّدت منذ الأساس على إبعاد النسل الذي سيكون لإبراهيم وسارة عن المدينة والملكيّة مع ما تعنيه كما رأينا سابقاً.

    لأوّل مرّة في هذا الفصل نرى الله يدعو إبراهيم "نبي". وكلمة "نبي" هنا تعنى أبعد من أن يكون إبراهيم رجلا تقيّاً. بل للنبوّة دور في توبيخ الملوك وإعلامهم بقضاء الرب وكلمته في ابتعادهم عنه وعن شريعته.


    ٢٠: ٨-١٨: فبكَّرَ أبيمالكُ في الغَدِ واَستدعى جميعَ رجالهِ وأخبرهُم بكُلِّ ما جرى، فخافوا خوفًا شديدًا. ثُمَ دعا أبيمالكُ إبراهيمَ وقالَ لَهُ: ((ماذا فعَلْتَ بنا؟ وبماذا أذنبتُ إليكَ حتى جلبْتَ عليَ وعلى مملكتي خطيئةً عظيمةً؟ ما فعَلْتَ بي لا يفعَلُهُ أحدٌ)). وسألَ أبيمالكُ إبراهيمَ: ((ماذا خطرَ لكَ حتى فعَلْتَ هذا؟)) . فأجابَ إبراهيمُ: ((ظننْتُ أنْ لا وجودَ لخوفِ اللهِ في هذا المكانِ، فيقتلُني النَّاسُ بسببِ اَمرأتي. وبالحقيقةِ هيَ أختي اَبنةُ أبي لا اَبنةُ أُمِّي، فصارت اَمرأةً لي. فلمَّا شَرَّدني اللهُ مِنْ بَيتِ أبي قلتُ لها: تُحسِنينَ إليَ إنْ قلتِ عنِّي حَيثُما ذهبْنا: هوَ أخي)). فأخذَ أبيمالكُ غنَمًا وبقَرًا وعبيدًا وجواريَ وأعطى هذا كُلَّه لإبراهيمَ وأعادَ إليهِ سارةَ اَمرأتَهُ. وقالَ أبيمالكُ: ((هذِهِ بلادي بَينَ يَديكَ، فأقِمْ حَيثُما طابَ لكَ)). وقالَ لسارةَ: ((أعطيتُ أخاكِ ألفًا مِنَ الفضَّةِ، وهو لكِ رَدُّ اَعتبارٍ أمامَ عُيونِ كُلِّ مَنْ معَكِ وسِواهُم بأنِّي لم أتزوَّجكِ)). فصلَّى إبراهيمُ إلى اللهِ، فشفَى اللهُ أبيمالكَ واَمرأتَهُ وجوارِيَهُ فولَدْنَ، وكانَ الرّبُّ أغلقَ كُلَ رَحِمِ في بيتِ أبيمالكَ بسببِ سارةَ اَمرأةِ إبراهيمَ


    العقاب الذي كان أبيمالك قد ناله لو مسّ سارة هو الموت له ولكلّ من يخصّه. فإغلاق كلّ رحم لبيت أبيمالك يعني أنّ النساء في بيته ما عادت قادرات على الإنجاب ولن يستطيع أبيمالك أن يكون أباً بعد ذلك أي القضاء على نسله والموت.

    نتذكّر أنّ سارة كان لها من العمر حوالي تسعين سنة في هذه المرحلة من القصّة. ويصعب كيف يمكن أن يشتهيها ملك في هذا العمر. فالموضوع لا يتعلّق بشخصيّة أو جمال بل يدور حول الأبوّة والبنوّة والولادة، والمسألة تتمحور حول ابن مَن سيكون اسحق، إذا كان ابن إبراهيم فسيتحقّق وعد الله له بالإثمار والكثرة.

    القصّة تنتهي بموقف إيجابي من أبيمالك، فالله قضى بأن يفتح أرحام نساء بيته. وهذا الأمر بركة من الله إلى أبيمالك بسبب إبراهيم، وفي هذا تحقيق لوعد الله بأن يكون إبراهيم بركة للأمم.

       

 

تابع أيضاً

ما علاقة إيماني بالكنيسة؟

حيثما اجتمع اثنان أو ثلاثة باسمي كنت هناك بينهم

27 آب 2021
هل هناك تناقض بين الإيمان وعلم الطبيعة؟

” ليس عندي أي خيال، لا أستطيع أن أتخيّل الله الآب. ....

20 آب 2021
الإيمان – ما معنى ذلك؟

الإيمان بالله معناه أنّه لم يتمّ قول كل شيء بعد في وقائع العالم. الإيمان ....

13 آب 2021
الإيمان – ما هو؟

إن كان لكم من الإيمان قدر حبة خردل

6 آب 2021
التكوين – الفصل الحادي والعشرون

وتفقَّدَ الرّبُّ سارةَ كما قالَ، وفعَلَ لها كما وعَدَ. فحَمَلت ....

2 آب 2021
كيف نستطيع أن نجيبَ الله عندما يخاطبنا؟

من طبيعة الإيمان قبول الحقيقة التي لايستطيع عقلُنا إدراكها، وهي ....

30 تموز 2021
التكوين – الفصل العشرون

((ستموتُ بسبَبِ المرأةِ التي أخذْتَها، فهيَ مُتزوِّجةٌ برجلٍ)). ولم ....

26 تموز 2021
ما هو دور الكتاب المقدّس في الكنيسة؟

قراءة الكتاب المقدّس هي بمثابة استشارة المسيح

23 تموز 2021
التكوين – الفصل التاسع عشر

فجاءَ المَلاكانِ إلى سدومَ عِندَ الغُروبِ وكانَ لُوطَ جالسًا بِبابِ ....

19 تموز 2021
ما أهميّة العهد الجديد في نظر المسيحيّين؟

المسيح هو كلُّ ما أراد اللهُ ان يقولَه لنا. مجملُ ....

16 تموز 2021