عدد الزيارات : 701
الكتاب المُقدَّس > العهد القديم 2 آب 2021

التكوين الفصل الحادي والعشرون

 

شرح النصّ الإنجيليّ

 

    ٢١: ١-٧: وتفقَّدَ الرّبُّ سارةَ كما قالَ، وفعَلَ لها كما وعَدَ. فحَمَلت سارةُ وولَدت لإبراهيمَ اَبنًا في شيخوختهِ، في الوقتِ الذي تكلَّمَ اللهُ عنهُ. فسَمَّاهُ إسحَقَ. وختَنَ إبراهيمُ إسحَقَ اَبنَهُ وهوَ اَبنُ ثمانيةِ أيّامِ، كما أوصاهُ اللهُ. وكانَ إبراهيمُ اَبنَ مئةِ سنَةٍ حينَ وُلِدَ إسحقُ. وقالت سارةُ: ((اللهُ جعَلَني أضحَكُ، وكُلُّ مَنْ سَمِعَ يضحَكُ لي أيضًا)). وقالت: ((مَنْ كانَ يقولُ إنَّ سارةَ ستُرضِعُ لإبراهيمَ بنَينَ؟ وهاأنا وَلَدتُ لَه اَبنًا في شيخوختِهِ!)).    

    هذا النصّ هو تحقيق مواعيد الله لإبراهيم بولادة ابنه اسحق في شيخوخته. هذا النصّ يأتي مباشرة بعد قصّة سارة وأبيمالك، لينفي فكرة أبوّة ملك كنعاني لإسحاق من جهة، ومن جهة أخرى لدعوة هذا الملك إلى التبرّك بإبراهيم ونسله.

 

    إنّ قدرة أبيمالك على الإنجاب واستمراريّته أصبحت مرتبطة برضى الله عليه وصلاة إبراهيم له. هو يرى كيف أصبح إبراهيم وسارة قادرين على الإنجاب بسبب رضى الربّ ووعوده.

    إنّ ختانة إسحق في اليوم الثامن علامة على قبول عهد الله. ورضاعته إشارة إلى نموّه وكونه أصبح أمراً واقعاً، ليس مجرّد وعود، وبالتالي استمراريّته واستمراريّة نسله ليتابع قصّة إبراهيم التي ستنتهي عمّا قريب.

 

    ٢١: ٨-٢١: وكبُرَ الصَّبيُّ وفُطِمَ. وأقامَ إبراهيمُ وليمةً عظيمةً في يومِ فِطامِ إسحَقَ. ورأت سارةُ اَبنَ هاجرَ المِصْريَّةِ الذي ولَدتْهُ لإبراهيمَ يلعبُ مع اَبنِها إسحَقَ، فقالت لإبراهيمَ: ((أُطردْ هذِهِ الجاريةَ واَبنَها! فاَبنُ هذِهِ الجاريةِ لا يَرِثُ معَ اَبني إسحَقَ)). وساءَ إبراهيمَ هذا الكلامُ، لأنَّ إسماعيلَ، كانَ أيضًا اَبنَه. فقالَ لَه اللهُ: ((لا يَسوؤُكَ هذا الكلامُ على الصَّبيِّ وعلى جاريتِكَ. إسمعْ لكُلِّ ما تقولُهُ لكَ سارةُ، لأنَّ بإسحَقَ يكونُ لكَ نسلٌ. واَبنُ الجاريةِ أيضًا أجعلُهُ أُمَّةً لأنَّهُ مِنْ صُلبِكَ)). فبكَّرَ إبراهيمُ في الغدِ وأخذَ خبزًا وقِربةَ ماءٍ، فأعطاهُما لهاجرَ ووضَعَ الصَّبيَ على كتِفِها وصرفَها، فمضَت تَهيمُ على وجهِها في صحراءِ بئرَ سَبْعَ. ونفدَ الماءُ مِنَ القِربةِ، فألقت هاجرُ الصَّبيَ تَحتَ إحدى الأشجارِ. ومضَت فجلسَت قُبَالتَهُ على بُعْدِ رميَتَي قوسٍ وهيَ تقولُ في نفْسِها: ((لا أُريدُ أنْ أرى الولدَ يموتُ)). وفيما هيَ جالسةٌ رفعت صوتَها بالبُكاءِ. وسَمِعَ اللهُ صوتَ الصَّبيِّ، فنادى ملاكُ اللهِ هاجرَ مِنَ السَّماءِ وقالَ لها: ((ما لكِ يا هاجرُ؟ لا تخافي. سَمِعَ اللهُ صوتَ الصَّبيِّ حَيثُ هوَ. قُومي اَحملي الصَّبيَ وخذي بيدهِ، فسأجعَلُهُ أمَّةً عظيمةً)). وفتحَ اللهُ بصيرتَها فرأت بئرَ ماءٍ، فمضَت إلى البئرِ وملأتِ القِربةَ ماءً وسقتِ الصَّبيَ. وكانَ اللهُ معَ الصَّبيّ حتى كبُرَ، فأقامَ بالصَّحراءِ، وكان راميًا بالقوسِ. وحينَ أقامَ بصحراءِ فارانَ، زوَّجتْهُ أمُّهُ باَمرأةٍ مِنْ أرضِ مِصْرَ.

    ندخل مباشرةً في قصّة طرد هاجر وابنها إسماعيل. هذه القصّة تأتي لتميّز بين بنوّة اسحق لإبراهيم الذي جاء بقرارٍ من الله وبين بنوّة إسماعيل الذي جاء بقرار من إبراهيم وسارة. ومع ذلك كان الوعد لهاجر بأن يجعل الربّ من إسماعيل أمّة عظيمة لأنّه من نسل إبراهيم.

   إنّ الربّ يتعامل مع هذه القصّة على مستويين. فهو يحقّق وعده في اسحق إلّا أنّه لا يتخلّى عن إسماعيل. الكاتب يشدّد في قصته على عقم سارة وتقدّمها في العمر وذلك للتأكيد على عمل الله وحده في خلق الحياة منه وليس من إبراهيم وسارة. سارة هنا تمثّل أمّاً لكلّ الجماعة والأبرار الذين يسيرون في طريق الرب والطالبين إياه. ولكن تكاثر هذه الجماعة مرتبط بقبول الناس الانخراط في مشروع الله والتمثّل بإبراهيم. أمّا هاجر فتمثّل الخصب ولكن بقرار البشر، لا بقرار الله. إذاً هي تمثّل التوالد الطبيعي والتكاثر الطبيعي، وعليه فإنّ إسماعيل هو ابن بالتوالد الطبيعي. سفر التكوين أراد أن يكون إبراهيم أباً لكلّ نسل الموعد، للمدعوين أبراراً، الذين يجعلهم الله أبناءً له. وبالتالي أبوّتـه لمن وُلدوا بالتناسل الطبيعي غير أبوّته للذين يولدون "بخلق" الله.

 

    استياء إبراهيم من طلب سارة طرد هاجر وابنها وتوجيه الرب له، هي رسالة تقول إنّ انعدام القرابة مع إبراهيم ليس عائقاً أمام أن يصبح المرء أيضاً من نسل إبراهيم بالوعد. فهناك من يصبحون أولاداً لإبراهيم، وهناك من يكفّون عن أن يكونوا أولاداً له. إسماعيل وإن كان ابن إبراهيم بالقرار البشري إلا أنّه مدعو للانضمام إلى النسل الموعود به من الله.

 

   ٢١: ٢٢-٣٤: وفي تِلكَ الأيّامِ جاءَ أبيمالكُ معَ فيكولَ رئيسِ جيشهِ وقالَ لإبراهيمَ: ((أرى أنَّ اللهَ معَكَ في كُلِّ ما تعمَلُهُ، فاَحْلِفْ لي هُنا باللهِ أنَّكَ لا تغدُرُ بي ولا بذُرِّيَّتي ونسلي، بل تُبادلُني معروفًا بمعروفٍ، أنا والأرضَ التي تغرَّبتَ فيها)). فقالَ إبراهيمُ: ((أحلِفُ)). وعاتبَ إبراهيمُ أبيمالكَ بخصوصِ البئرِ التي اَغتصَبها منهُ عبيدُ أبيمالكَ. فقالَ أبيمالكُ: ((لا أعرفُ مَنْ فعَلَ هذا، فلا أنتَ أخبرْتَني ولا أنا سَمِعْتُ بهِ إلى الآنَ)). وأخذَ إبراهيمُ غنَمًا وبقَرًا، فأعطى أبيمالكَ وقطَعا كِلاهُما عهدًا. وأفردَ إبراهيمُ سَبْعَ نِعاج مِنَ الغنَمِ على حِدَةٍ. فقالَ لَه أبيمالكُ: ((ما هذِهِ السَّبْعُ النِّعاج التي أفردْتَها على حِدَةٍ؟)). فأجابَ إبراهيمُ: ((سَبْعُ نعاج تأخذُ مِنْ يَدي، شهادةً لي بأنِّي حفَرْتُ هذِهِ البئرَ)). وسمَّى ذلِكَ المَوضِعَ بئرَ سَبْعَ، لأنَّ فيهِ تمَ الإِتِّفاقُ. وبَعدَما تعاهدا في بئرِ سَبْعَ، رجعَ أبيمالكُ وفيكولُ رئيسُ جيشِه إلى أرضِ الفلِسطيّينَ. وغرَسَ إبراهيمُ شجرًا في بئرِ سَبْعَ ودعا هُناكَ باَسمِ الرّبِّ الإلهِ السَّرمديِّ. وتغرَّبَ إبراهيمُ في أرضِ الفلِسطيِّينَ أيّامًا كثيرةً.

    خوف أبيمالك من إبراهيم يعود إلى الفصل عشرين الذي يشير إلى أنّ مسيرة أبيمالك هي في يد إبراهيم لأنّ يد الرب كانت على إبراهيم.

 

    إنّ حفر البئر وزرع الشجرة يدلّ على أنَّ إبراهيم استقرّ في هذه الأرض وأنّه أصبح نزيلاً فيها. إلّا أنّ استقرار إبراهيم في هذه الأرض لم يكن استقراراً مدنيّاً بل استقراراً بدويّاً. وهذه كانت وظيفة إعطاء النعاج شهادة على حفره البئر، ذلك أنّ رعاية الماشية هي أساس الحياة البدويّة التي يرضى عنها الله.

    نحن هنا على مشارف انتهاء قصّة إبراهيم وانطلاق قصّة اسحق. لنرى إذاً ذبيحة إبراهيم في الفصل القادم.

            

 

تابع أيضاً

ما علاقة إيماني بالكنيسة؟

حيثما اجتمع اثنان أو ثلاثة باسمي كنت هناك بينهم

27 آب 2021
هل هناك تناقض بين الإيمان وعلم الطبيعة؟

” ليس عندي أي خيال، لا أستطيع أن أتخيّل الله الآب. ....

20 آب 2021
الإيمان – ما معنى ذلك؟

الإيمان بالله معناه أنّه لم يتمّ قول كل شيء بعد في وقائع العالم. الإيمان ....

13 آب 2021
الإيمان – ما هو؟

إن كان لكم من الإيمان قدر حبة خردل

6 آب 2021
التكوين – الفصل الحادي والعشرون

وتفقَّدَ الرّبُّ سارةَ كما قالَ، وفعَلَ لها كما وعَدَ. فحَمَلت ....

2 آب 2021
كيف نستطيع أن نجيبَ الله عندما يخاطبنا؟

من طبيعة الإيمان قبول الحقيقة التي لايستطيع عقلُنا إدراكها، وهي ....

30 تموز 2021
التكوين – الفصل العشرون

((ستموتُ بسبَبِ المرأةِ التي أخذْتَها، فهيَ مُتزوِّجةٌ برجلٍ)). ولم ....

26 تموز 2021
ما هو دور الكتاب المقدّس في الكنيسة؟

قراءة الكتاب المقدّس هي بمثابة استشارة المسيح

23 تموز 2021
التكوين – الفصل التاسع عشر

فجاءَ المَلاكانِ إلى سدومَ عِندَ الغُروبِ وكانَ لُوطَ جالسًا بِبابِ ....

19 تموز 2021
ما أهميّة العهد الجديد في نظر المسيحيّين؟

المسيح هو كلُّ ما أراد اللهُ ان يقولَه لنا. مجملُ ....

16 تموز 2021