عدد الزيارات : 675
تاريخ الكنيسة > تاريخ الكنيسة العام 19 أيار 2021

انفصال المسيحيّة عن اليهوديّة

    كان المسيحيُّون الأوَّلون من أصل يهوديّ، وقد بقَوا مدَّة من الزمن محافظين على التقاليد والطقوس اليهوديّة، إلّا أنّ المقاومة العنيفة التي لاقَوها مِن قِبَل اليهود واعتناق الوثنيَّين للمسيحيّة قد ميَّزا المسيحيَّين عن اليهود. وقد تمّ التميّيز على مراحل بطيئة.

    أوّلاً: كان للمسيحيِّين منذ بدايّة المسيحيّة اجتماعات خاصة بهم الهدف منها إقامة الإفخارستيّا. ولا يُدعى عليها اليهود، وتُعقَد عشيّة يوم الأَحد، ومَيزت هذه الاجتماعات المسيحيّين عن غيرهم حيث كان يشترك فيها الّذي آمَنَ بالمسيح وقَبِل المعموديّة المقدّسة.

  ثانياً: لمّا دَخل الوثنيّون بكثرة في الدين الجديد المسيحيّة، لم يَشأ القديس بولس أن يجبرهم على حفظ شرائع الدين اليهوديّ وتقاليده. فقامت جماعة من المسيحيّين اليهود على التحريض وبثّ الدعايّة لليهوديّة وإجبار المسيحيّين الجدّد على الخضوع لشريعة موسى. فقاومهم القديس بولس بأفكاره ولكنه لم يقنعهم نتيجة هذا العمل سافر هو وبرنابا إلى عند الرّسل وعرض عليهم خُطته وأقواله وعَقدوا مجمع في المدينة المقدّسة، أقرّوا من خلاله ترك الخيار والحريّة تجاه الشرائع اليهوديّة فيما يخص المسيحيّين الوثنيّين.

  ثالثاً: وعلى أَثر قرار الرّسل، لم يعُد المسيحيُّون يتمسُّكون بالشرائع والفرائض اليهوديّة سواء أكانوا من أصلٍ يهوديّ أم من أصلٍ وثنيّ وأخذوا يُخالطون الوثنيّين ويأكلون معهم. ولم يبقى متمسّكاً بهذه الفرائض إلّا قلّةً قليلة من اليهود.

   رابعاً: عندما قامت ثورة اليهود على الرومانيّين من سنة ٦٧ إلى ٧٠ تلك الثورة التي أدّت إلى خراب القدس ودمار الهيكل. لم يشترك المسيحيّون بهذه الحرب بل تركوا المدينة ولجأوا إلى مدينة الفحل بالأردنّ جنوب بحيرا طبريّا فازدادت كراهيّة اليهود للمسيحيّين.

    هذا وقد امتنع معظم المسحيّين عن تأديّة ضريبة الهيكل المفروضة على اليهود، فتميَّزوا عنهم حتى في نظر الوثنيّين.

  خامساً: ورَجع بعض المسيحيَين إلى القدس بعد خرابها، وسكنوا في أنقاضها، وكانوا إجمالاً متمسَكين بالشرائع والتقاليد اليهوديَة، ولكن كان هناك بعض المُغالاة من قبل البعض على حِفظ هذه الشرائع لأنّها ضرورة للخلاص. فحاربت الكنيسة هذا التعليم. وأصدرت قوانين تمنع العبادات اليهوديّة، وقد اندَثر نفوذ هؤلاء المسيحيّين المتعصّبين لليهوديّة، في عَهد الإمبراطور أدريانوس الذي حوَّل القدس من مدينة يهوديّة إلى وثنيّة سنة ١٣٥ بعد ثورة اليهود الثانيّة.

تابع أيضاً

ما علاقة إيماني بالكنيسة؟

حيثما اجتمع اثنان أو ثلاثة باسمي كنت هناك بينهم

27 آب 2021
هل هناك تناقض بين الإيمان وعلم الطبيعة؟

” ليس عندي أي خيال، لا أستطيع أن أتخيّل الله الآب. ....

20 آب 2021
الإيمان – ما معنى ذلك؟

الإيمان بالله معناه أنّه لم يتمّ قول كل شيء بعد في وقائع العالم. الإيمان ....

13 آب 2021
الإيمان – ما هو؟

إن كان لكم من الإيمان قدر حبة خردل

6 آب 2021
التكوين – الفصل الحادي والعشرون

وتفقَّدَ الرّبُّ سارةَ كما قالَ، وفعَلَ لها كما وعَدَ. فحَمَلت ....

2 آب 2021
كيف نستطيع أن نجيبَ الله عندما يخاطبنا؟

من طبيعة الإيمان قبول الحقيقة التي لايستطيع عقلُنا إدراكها، وهي ....

30 تموز 2021
التكوين – الفصل العشرون

((ستموتُ بسبَبِ المرأةِ التي أخذْتَها، فهيَ مُتزوِّجةٌ برجلٍ)). ولم ....

26 تموز 2021
ما هو دور الكتاب المقدّس في الكنيسة؟

قراءة الكتاب المقدّس هي بمثابة استشارة المسيح

23 تموز 2021
التكوين – الفصل التاسع عشر

فجاءَ المَلاكانِ إلى سدومَ عِندَ الغُروبِ وكانَ لُوطَ جالسًا بِبابِ ....

19 تموز 2021
ما أهميّة العهد الجديد في نظر المسيحيّين؟

المسيح هو كلُّ ما أراد اللهُ ان يقولَه لنا. مجملُ ....

16 تموز 2021