٢٣ أيلول

الحبل بالنبي الكريم السابق المجيد يوحنّا المعمدان


الحبل بالنبي الكريم السابق المجيد يوحنّا المعمدان

إن للمعمدان مركزاً خاصّاً ودوراً هامّاً في سرّ فداء البشر. فهو سابق المخلّص، الآتي بروح ايليّا وقوتّه، ليشير إلى حمل الله الرافع خطيئة العالم، ويعدّ القلوب للنور المتدفق من شمس العدل المسيح الاله، بمعمودية التوبة. فالحبل به، اذن هو فجر الخلاص، الطالع على البشرية الغارقة في ظلمات الخطيئة.

طروبارية القديس

إِفرحي أيَّتُها العاقرُ التي لم تَلِدْ مِن قبل. فها قد حَبِلْتِ حقّاً بمن هو فجرُ الشَّمس. المزمعُ أَن يُنيرَ المسكونةَ المُبتَلاةَ بالعَمى. إِطرَبْ يا زَخرِيَّا واصرُخْ بدالَّة: إِنَّ الذي سَيولدُ هو نبيُّ العليّ